جمعية الاقتصاد السعودية تكرم «سامبا»

16 يناير 2019

كرمت الدكتورة نورة اليوسف رئيس مجلس إدارة جمعية الاقتصاد السعودية الأحد الماضي رانيا نشار الرئيس التنفيذي لمجموعة "سامبا المالية" تقديرا لرعاية المجموعة فعاليات اللقاء السنوي الـ20 لجمعية الاقتصاد السعودية الذي أقيم خلال الفترة من 3 - 4 آذار (مارس) في فندق الإنتركونتيننتال بالرياض تحت عنوان "الاقتصاد السعودي: التنافسية والكفاءة"، تحت رعاية محمد بن مزيد التويجري وزير الاقتصاد والتخطيط وبحضور حشد من كبار المسؤولين الحكوميين ورجال المال والأعمال، والأكاديميين والخبراء والمتخصصين.
وثمنت نشار هذا التكريم واعتبرت أن هذا اللقاء يأتي ضمن إطار توجهات الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، لتعزيز الشراكة البناءة بين القطاعين العام والخاص لما فيه تحفيز الاقتصاد الوطني، وتذليل التحديات التي تقف أمامه لتحقيق تطلعات "رؤية المملكة 2030".
وأكدت نشار أن رعاية "سامبا" لهذا الحدث بما يمثله من منصة حوارية بارزة لعرض واستعراض رؤى وطروحات نخبة قادة الرأي والخبراء والمتخصصين حيال واقع ومستقبل الاقتصاد السعودي، تندرج تحت مظلة اهتمامات البنك وحرصه على دعم مختلف الفعاليات والمناسبات التي من شأنها إثراء البيئة الحوارية الرامية إلى طرح الأفكار والمرئيات المبتكرة لدعم الاقتصاد الوطني، وتعزيز درجة التنافسية وكفاءة الأداء لمختلف القطاعات الإنتاجية في المملكة.
وأشادت نشار بحجم التفاعل اللافت والمشاركة الواسعة التي حظيت بهما فعاليات النسخة الحالية من اللقاء، وما تناوله خلال جلساته من محاور مهمة ترتبط ارتباطا مباشرا بمستقبل الاقتصاد الوطني بأبعاده وتطلعاته المستقبلية، وما يخص تعزيز العلاقة مع القطاع الخاص والفرص المواتية أمامه لتعظيم معدلات التنافسية، ودعم الكفاءة التشغيلية والإنتاجية للمؤسسات الوطنية على نحو يضاهي المعدلات العالمية.
وتناول اللقاء السنوي الـ20 لجمعية الاقتصاد الوطني في دورته الحالية التي استمرت على مدار يومين سلسلة من جلسات وورش العمل التي بحثت في مختلف القضايا التي تعنى بمستقبل الاقتصاد الوطني في ظل التغيرات والتوجهات المستقبلية ومن بينها: تعزيز التنافسية والكفاءة للصناعات المحلية، والتخطيط المالي والاقتصادي وفقا لميزانية العام الجاري 2019، إضافة إلى أثر التخطيط العشوائي، وآفاق سوق العمل في ظل تبادل الأدوار بين القطاعين العام والخاص، إلى جانب ما يقدمه اللقاء من تحليل لقطاعات الطاقة والتعدين، ولتجربة التخصيص في القطاع الحكومي.

العودة لاخبار الجمعية