أتمتة الشركات الصغيرة

18 يونيو 2020

من مقالات رئيس مجلس إدارة جمعية الاقتصاد السعودية أزدز نوره عبدالرحمن اليوسف في صحيفة الاقتصادية

الاربعاء 3 يونيو 2020

كان هناك وقت عندما ارتبط مصطلح "الأتمتة" ارتباطا وثيقا بالمصانع المتقدمة المليئة بالروبوتات. في حين أنه من الصحيح أن هذا هو مثال لأتمتة مكان العمل - عملية استبدال العمالة البشرية بالعمالة الآلية - إلا أن الأتمتة موجودة في الأعمال الحديثة الصغيرة والكبيرة، بدءا من الميزات الدقيقة في تطبيقات البرامج الشائعة إلى التنفيذ الأكثر وضوحا، مثل المركبات ذاتية القيادة.
الأتمتة في جوهرها، تتمحور حول تنفيذ نظام لإكمال المهام المتكررة التي يسهل تكرارها دون الحاجة إلى عمل بشري. يتخذ التنفيذ كثيرا من الأشكال. بالنسبة للشركات الصغيرة، فإن أهم شيء هو "التكرار". عندما تجد شيئا تفعله أكثر من مرة يضيف قيمة فأنت تريد أن تنظر في الأتمتة. تاريخيا، تتطلب الأتمتة تكاليف لصيانتها. بالنسبة لعديد من الشركات الصغيرة، فإن أي إجراء يتخذ تكلفة مرتفعة، وهو ببساطة يجعل الأتمتة بعيدة المنال. ولكن مع تطوير المنصات القائمة على السحابة، أصبحت أدوات الأتمتة متاحة الآن حتى لأصغر الشركات. يستخدم عديد من أصحاب الأعمال الصغيرة بالفعل شكلا واحدا شائعا على الأقل من الأتمتة: التسويق عبر البريد الإلكتروني. تقدم بعض الشركات برامج تسمح للمستخدمين بتخصيص حملة التسويق عبر البريد الإلكتروني حسب متطلبات المنشأة ثم ضبطها لتعمل تلقائيا. كما يمكن استخدام هذه الأدوات لتطوير حملات تسويق عبر البريد الإلكتروني معقدة نسبيا بأقل قدر من العمل.
إن أتمتة عمليات الأعمال المتكررة يحرر البشر من أجل مهام أكثر قيمة من تلك التي يمكن إكمالها بواسطة الآلات والبرامج. ومع ذلك، يمكن استخدام أشكال أكثر تقدما من الأتمتة مثل التعلم الآلي لإكمال المهام الأعلى ترتيبا التي تتطلب قدرا أكبر من التطور. وتعني قدرة هذه البرامج على التعلم بمرور الوقت، أنه يمكنها إجراء عمليات مسح أسرع وأكثر فاعلية من خلال كميات هائلة من البيانات ووضع تلك المعلومات في سياق مفيد لدعم اتخاذ القرار الإداري.
توجد فرص لأتمتة العمليات المشتركة في مكان العمل في كل مكان، وهذا هو السبب في أن الأتمتة أصبحت عنصرا مشتركا في كل عمل. سواء كان توفير خدمة عملاء جيدة أو تبسيط عملية التوظيف أو إدارة حملات التسويق بكفاءة أكبر، فإن الأتمتة تلعب بالفعل دورا في عديد من الشركات. مع تحسن التكنولوجيا، سيتوافر مزيد من المهام لأتمتتها أيضا؛ لقد رأينا فقط بداية التشغيل الآلي في مكان العمل.
قد يكون من الصعب معالجة صدمة عالم آلي بشكل متزايد. ولكن من الممكن أن يبدأ دمج الأتمتة بنجاح في حياة الإنسان بجهد شامل لتثقيف الناس حول ماهية الأتمتة، وما تعنيه بالنسبة لهم.
هذه التقنيات لن تحل أبدا محل الإنسان، لكنها ستخفف الإنسان من الأشياء الأقل قيمة، نسبيا. سيتمكن البشر بدلا من ذلك، من التركيز على تلك الأشياء التي تتطلب الإبداع واللمس؛ سنرى مزيدا من التجارب التي يمكن الوصول إليها، وأفضل، وسنرى البشر ينتقلون إلى أعلى استخدام وأفضل لهم. ومن هنا تأتي أهمية إحلال العمالة الوافدة المنخفضة المهارات في المنشآت الصغيرة بالأتمتة. وتوظيف العمالة الوطنية في الأشياء التي تتطلب قدرات أكثر مهارة.
دفعت المسيرة الثابتة لأتمتة مكان العمل إلى مناقشة مستقبل الاقتصاد المؤتمت بالكامل. كيف يمكن للأتمتة تحويل الاقتصاد؟ من الطبيعي أن تكون الكفاءة والراحة والربحية على رأس القائمة، إن زيادة الكفاءة والإنتاجية وخفض التكاليف كلها تترجم إلى هوامش ربحية للشركات الصغيرة والكبيرة. سيؤدي اعتماد تقنيات الأتمتة والذكاء الاصطناعي إلى تغيير مكان العمل حيث يتفاعل الأشخاص بشكل متزايد مع الأجهزة الأكثر ذكاء. ستجلب هذه التقنيات، وهذا التفاعل بين الإنسان والآلة، عديدا من الفوائد في شكل إنتاجية أعلى، ونمو الناتج المحلي الإجمالي، وتحسين أداء الشركات. ولكنها ستغير أيضا المهارات المطلوبة للعمال. تتطلب التقنيات المتقدمة أشخاصا يفهمون كيفية عملهم ويمكنهم ابتكارها وتطويرها وتكييفها، وحيث إن سوق العمل المحلية تعتمد على عمالة وافدة منخفضة المهارة فإنه سيتم إحلالها بالأتمتة. فإن النوع نفسه من التكنولوجيا الذي يحل محل العمالة الوافدة يفتح فرصا جديدة للعمالة الوطنية بوظائف ذات مهارات أعلى تلائم تعليم وتدريب المواطن. وكذلك فإنه من خلال تبني الأتمتة والتكنولوجيا المتقدمة، يمكن تمكين الأفراد من الحصول على دخول بأنفسهم، دون الحاجة إلى البحث عن وظائف تقليدية. يمكن الاستفادة من الأتمتة بتثقيف الناس حول الاستفادة من هذه التكنولوجيا المتقدمة لتوفير دخولهم الخاصة - بشكل أساسي من خلال ريادة الأعمال والشركات الصغيرة.

 

العودة لاخبار الجمعية