«الاقتصاد السعودي، التنافسية والكفاءة»

26 مارس 2020

تنظم جمعية الاقتصاد السعودي غداً الأحد، لقاءها السنوي الـ 20 الذي سيناقش «الاقتصاد السعودي، التنافسية والكفاءة»، برعاية وزير الاقتصاد والتخطيط، محمد بن مزيد التويجري، وذلك في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتننتال، ويستمر على مدى يومين.

وأوضحت رئيسة مجلس إدارة جمعية الاقتصاد السعودي الدكتورة نورة بنت عبدالرحمن اليوسف، أن جلسات اللقاء سيشارك فيها عدداً من أصحاب المعالي الوزراء، ومجموعة من رجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين.

وبينت اليوسف أن اللقاء يهدف إلى مناقشة المنجزات التي تحققت في ظل برنامج التحول الوطني، وما تم التوصل إليه من خطوات لتحقيق أهداف رؤية 2030.

وأفادت أن التطورات الاقتصادية التي صاحبت رؤية المملكة 2030 بدأت تنعكس على الواقع، إذ شهدت المملكة في الوقت الحالي توسع في الاستثمارات والمشروعات التنموية، مبينة أن اللقاء السنوي للجمعية سيناقش ما تم تحقيقيه من إنجازات سريعة تتوافق مع الحراك الاقتصادي القائم.

وأكدت أن الإجراءات التي وجهت بها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، سيكون من شأنها تنويع القاعدة الاقتصادية، ودعم النمو الاقتصادي، مما يشير إلى أن الاقتصاد السعودي مقبل على رفع الكفاءة ودعم التنافسية.

وأبانت أن اللقاء يتخلله عقد ست جلسات تتمثل عناوينها في التخطيط المالي ومستهدفاته، وتعزيز التنافسية والكفاءة للصناعات المحلية، ورؤية المملكة 2030 وانعكاساتها على الأمن والتنمية، وسوق العمل السعودي في ظل تبادل الأدوار بين القطاع الخاص والقطاع العام، والمحتوى المحلي: تجربة شركتي أرامكو وسابك، وتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

ودعت رئيسة مجلس إدارة جمعية الاقتصاد السعودي جميع الباحثين والاقتصاديين في الجامعات والمعاهد والمؤسسات الحكومية والخاصة لحضور هذا اللقاء والمشاركة في إثراء النقاش.

 

العودة لاخبار الجمعية