بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

منذ تأسيس جمعية الاقتصاد السعودية عام 1407هـ وهي تضطلع بخدمة المجتمع في المجال الاقتصادي تحقيقاً لهدفها الأسمى وهو الإسهام في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة في مملكتنا الحبيبة.

وقد مرت مسيرة الجمعية بمراحل تطويرية متعددة كانت حافلة بالعطاء والإنجاز في مختلف أنشطتها سعياً لتحقيق أهدافها المرسومة في المجال الاقتصادي.

وقد بذلت الجمعية – اتساقاً مع أهدافها – جهوداً كبيرة في كل ما من شأنه خدمة الاقتصاد الوطني وتعزيز نموه وفقاً لقدراتها، فتبنت عدداً من الأنشطة، كان من أبرزها دعم البحث العلمي، ونشر الوعي الاقتصادي بين المواطنين، وتشجيع تأليف وترجمة الكتب والدراسات الاقتصادية بغية توفير معلومات وتحليلات علمية دقيقة عن جميع جوانب الاقتصاد السعودي وقطاعاته، وإيجاد مرجعية وقاعدة بحثية تُعنى بالبحث الاقتصادي والارتقاء به، وتقديم منح للطلاب المتميزين، ونشر الوعي الاقتصادي في المجتمع ترشيداً للاستهلاك وتحفيزاً للادخار ومن ثم الاستثمار والإنتاج مما يصب في وعاء التنمية المستدامة.

إن الجمعية واتساقاً مع توجهات الدولة الساعية إلى تحقيق التنمية الشاملة المستدامة تؤكد التزامها واستمرارها في بذل مزيد من الجهود خدمة لاقتصادنا الوطني من خلال تعزيز التفاعل بين القطاعين العام والخاص، ودعم التواصل بين المعنيين بالشأن الاقتصادي، ومتابعة المتغيرات والمستجدات المحلية والدولية والتعامل معها باحترافية؛ بغية تهيئة بيئة اقتصادية ملائمة، الأمر الذي سيكون له أكبر الأثر في زيادة الرفاهية الاقتصادية للوطن وللمواطن في ظل التوجيهات الحكيمة والدعم المستمر من لدن مقام مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين يحفظهما الله.

صاحب السمو الملكي

الأمير/ عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز

رئيس شرف جمعية الاقتصاد السعودية